Qur-aan und Hadiith

بفهم السلف الصالح

Das Aufhängen von Qur’aan-Versen und Allaahs Namen

Sheikh Ibn ‚Utheimien rahimahu Allah wurde gefragt ob es erlaubt sei, Verse aus dem Quraan an die Wand zu hängen/schreiben.

– Der Sheikh rahimahu Allah antwortet:
Warum sollte man es aufhängen? Als Dekoration? Wenn es deswegen aufgehangen wird, so hat man die Verse Allahs verspottet. Wie kann man den gewaltigen Qur’aan, der als Heilung für das, was in den Brüsten ist … herab gesandt wurde … als Deko verwenden?

– Talib ‚Ilm: „Und als Segen (Baraka)?

– Sheikh: „Haben die Salaf das getan? Nein haben sie nicht …

– Ein Talib ‚Ilm: „Zum Gedenken?

– Sheikh: „Die Leute, die an diesem Ort sitzten, lesen sie Qur‘ aan und gedenken sie?Nein, und wenn dann nur wenig.“

– Sheikh:“ Gebt mir einen weiteren Grund ...“

– Talib ‚Ilm: „Zum Schutz vor Djinn?

– Sheikh: „Wurde von den Salaf berichtet, dass sie sich so vor den Djinn schützen? Nein, also wie konnte diese Weise den Salaf unbekannt bleiben und sich uns offenbaren?

————–

– Sheikh: „Das Mindeste, was wir darüber sagen können, ist, dass es Bid3a ist.

Ganz egal welche Art, es ist ein Missbrauch des Qur’aans. Sagt allen Leuten bescheid … wenn du einen siehst, der Qur’aan an die Wand gehangen hat oder geschrieben hat, sag es ihm.

„Genauso Leute, die Qur’aan als Klingelton benutzen! La ilaaha illa Allaah!!! Qur’aan wird benutzt, um einen Zweck zu erfüllen!“
„Auch diesen Leuten gebt die Nasieha.

——————–

Auch wurde der Sheikh gefragt:

Was ist der Hukm über das Schreiben der Verse auf den Wänden der Moscheen?

Sheikh: „Sei es in den Moscheen oder außerhalb, es ist Bid3a. Es wurde nicht von den Sahaba überliefert, dass sie die Wände der Moscheen mit Versen beschriftet haben. Wenn man es als Verzierung der Moscheen benutzt, so ist es eine Beleidigung der Worte Allahs. Einige Leute sagen, wir machen es um uns an die Worte Allahs zu Erinnern/Gedenken … Das Gedenken tut man mit dem Herzen, und nicht mit dem Schreiben auf Wände.

———————————————

Sheikh Ibn ‚Utheimien sagt hier, dass das Schreiben des Namens Allah neben dem Namen Muhammed Shirk Asghar ist! Und das Schreiben an sich Bid3a. Er sagt, auch wenn man nur Allah schreibt so ist das Bid3a:

كتابة : الله_محمد هل نقول : إنه بدعة؟!الجواب:(أقل ما نقول فيه إنه شرك أصغر ، لأنّ الذي يشاهده كما هو ظاهر ، وأصل كتابته بدعة ، حتى لو كُتب : „الله“ وحدها فهو بدعة http://www.albaidha.net/vb/showthread.php?t=31279

بسم الله الرحمن الرحيم

فتوى لا يجوز تعليق لوحة فيها اسم الله عز وجل وبجانبها اسم النبي صلى الله عليه وسلم -وقول الشيخ ابن عثيمين ببدعية تعليق ايات القرأن في الجدران وانها لم ترد عن السلف الصالح 

السؤال: هذه الرسائل أولها رسالة من المخلصين عبد الله محمد أحمد الرياض منظور أحمد قريشي أحمد حسين، يقول الإخوة الموضوع يوجد بطاقات مكتوب عليها أسماء الله جل جلاله مثل هذه الصورة التي بجانب الرسالة وقد ضمنوا هذه الرسالة صورة لكسوة الكعبة وعليها آيات من كتاب الله المبين يقول ترمى في الأرض من قبل ناس لا يعرفون الإسلام يقول هذه فقط إشارة وما تنصحون الباعة بذلك؟ أو من يهمه الأمر بذلك؟
الجواب 
الشيخ: الحمد لله هذه المسألة كثرت في الناس على أوجه متعددة منها بطاقات تحمل لفظ الجلالة الله وأخرى إلى جانبها تحمل محمد ثم توضع البطاقاتان متوازنتين على الجدار أو على لوحة أو ما أشبه ذلك ونحن نتكلم على هذه الصورة أولاً ما فائدة تعليق كلمة الله فقط ومحمد فقط إذا كان الإنسان يظن انه يستفيد من ذلك بركة فإن البركة لا تحصل بمثل هذا العمل لأن هذا ليس بجملة مفيدة تكسب معنى يمكن أن يحمل على أنه للتبرك ثم إن التبرك بمثل هذا لا يسوغ لأن التبرك بالله وأسمائه لا يمكن أن يستعمل إلا على الوجه الذي ورد لأنه عباده والعبادة مبناها على التوقيف، ثم إن هذا الوضع الذي أشرنا إليه سابقاً أن توضع كلمة الله وبجانبها موازيةً لها كلمة محمد هذا نوع من التشريك والموازنة بين الله وبين الرسول صلي الله عليه وسلم وهذا أمر لا يجوز وقد قال رجل للنبي صلي الله عليه وسلم فقال النبي صلي الله عليه وسلم: (أجعلتني لله نداً بل ما شاء الله وحده) ثم إن التبرك بمجرد وضع اسم النبي صلي الله عليه وسلم أيضاً لا يجوز التبرك إنما يكون بالتزام شريعة النبي صلي الله عليه وسلم والعمل بها هذه صورة مما يستعمله الناس في هذه البطاقات وقد تبين ما فيها من مخالفة للشرع، أما بالنسبة للصورة الثانية التي أشار إليها الأخ السائل فهي أيضاً جوازها محل نظر وذلك لأن الأصل في كتابة القرآن على الأوراق والألواح الأصل فيه الجواز لكن تعليقه أيضاً على الجدران في المنازل لم يرد ذلك عن السلف الصالح رحمهم الله، لا عن النبي صلي الله عليه وسلم ولا عن أصحابه ولا عن التابعين ولا ادري بالتحديد متي حصلت هذه البدعة هذا في الحقيقة بدعة لأن القرآن إنما نزل ليتلى لا ليعلق على الجدران وغيرها ثم إن في تعليقه على الجدران فيه مفسده زائداً على أن ذلك لم يرد عن السلف تلك المفسدة هي أن يعتمد الإنسان على هذا المعلق ويعتقد أنه حرز له فيستغني به عن الحرز الصحيح وهو التلاوة باللسان فإنها هي الحرز النافع كما قال النبي صلي الله عليه وسلم في آية الكرسي (من قرأها في ليلة لم يزل عليه من الله حافظ ولا يقربه شيطان حتى يصبح) فالإنسان إذا شعر أن تعليق هذه الآيات على الجدران مما يحفظه فإنه سيشعر باستغنائه بها عن تلاوة القرآن ثم إن فيها نوعاً من اتخاذ آيات الله هزواً، لأن المجالس لا تخلوا غالباً من أقوال محرمة من غيبة أو سباب وشتم أو أفعال محرمة وربما يكون في هذه المجالس شيء من آلات اللهو التي حرمها الشرع فتوجد هذه الأشياء والقرآن معلق فوق رؤوس الناس فكأنهم في الحقيقة يسخرون به لأن هذا القرآن يحرم هذه الأشياء سواء كانت الآية المكتوبة هي الآية التي تحرم هذه الأشياء أو آية غيرها من القرآن فإن هذا بلا شك نوع من الاستهزاء بآيات الله لذلك ننصح إخواننا المسلمين عن استعمال مثل هذه التعليقات لا بالنسبة لأسم من أسماء الله أو أسماء الرسول صلي الله عليه وسلم أو آيات من القرآن ويستعملوا ما أستعمله سلفهم الصالح فإن في ذلك الخير والبركة.
بالنسبة لما أشار إليه الأخ من أن هذه البطاقات التي يكتب عليها القرآن ترمى في الأسواق وفي الزبل وفي مواطئ الأقدام فهذا أيضاً لا يجوز لما فيه من امتهان القرآن الكريم لكن المخاطب بذلك من هي في يده إلا أن الباعة الذين يبيعونها إذا علموا أن هذا يفعل بها غالباً يكون ذلك موجباً لتحريم بيعها والاتجار بها لأن القاعدة الشرعية أنه إذا كان العقد وسيلة لازمة أو غالبةً إلى شيء محرم فإن ذلك العقد يكون حراما لأنه من باب التعاون على الإثم والعدوان وأظن أن الإجابة على السؤال انتهت، أما بالنسبة لتعليق القرآن على المرضى سواء كانت أمراضهم جسدية أو نفسية للاستشفاء بها فإن هذه موضع خلاف بين السلف والخلف فمن العلماء من يجيز ذلك لما يشعر به المريض من راحة نفسيه حيث أنه يحمل كلام الله عز وجل وشعور المريض بالشيء له تأثير على المرض زيادةً ونقصاً وزوالاًَ كما هو معلوم، ومن العلماء من قال أنه لا يجوز وذلك لأنه لم يرد عن النبي صلي الله عليه وسلم أن يستعمل مثل ذلك للاستشفاء وإنما الاستشفاء بقراءة ما ورد على المريض، وإذا كان لم يرد عن الشارع أن هذا سبباً فإن إثباته سبباً نوع من الشرك ذلك لأنه لا يجوز أن نثبت أن هذا الشيء سبب إلا بدليل من الشرع فإذا أثبتنا سببيته فمعني ذلك أننا أحدثنا أمراً لم يكن في الشرع وهذا نوع من الشرك.

(Sheikh Albani vertrat auch die Meinung, dass es nicht erlaubt ist.)

http://www.sahab.net/forums/index.php?showtopic=90491

السائل : ما حكم تعليق الآيات القرآنية على الجدران ؟

الشيخ: لأي شيء يعلق الآيات القرآنية ؟
السائل: للزينة أو …!!
الشيخ: الزينة!! إذا كان للزينة فقد اتخذ آيات الله هزواً كيف القرآن الكريم العظيم الذي نزل شفاء لما في الصدور وموعظة يُجعل زينة في الجدر؟!!

أحد الطلبة: أو للتبـرك!!
الشيخ: هل ورد عن السلف أنهم يتبركون بمثل هذا ؟!!
الجواب: لا؛ ما ورد، ونحن الخلَف يسعنا ما وسع السلف.

الشيخ: هات غرض ثالث!
أحد الطلبة: للتذكر !!
الشيخ: هل الناس الذين يجلسون في هذا المكان يتذكرون ويقرؤون ؟!!
الجواب: لا؛ اللهم إلا قليلاً.. إن كان !!.

الشيخ: هات رابع !!
أحد الطلبة: اتقاء الجن !!
الشيخ: هل ورد أن السلف يتقون الجن بمثل هذا ؟!!
لا؛ إذاً كيف غاب عن السلف هذه الطريق وفُتحت لنا ؟!!

الواقع: أن هذا أقل ما نقول فيه أنه بدعة.
مع ما فيه من نوع امتهان للقرآن؛ لأنه يُكتب – مثلاً- على الجدار على لوحة أو على الجدار نفسه {وَلَا يَغْتَب بَّـعْضُكمُ بَّـعْضًا} وتجد المجلس مملوءاً من الغيبة !! هذا هزوء .

لذلك: انصحوا كل إنسان تجدونه يعلق الآيات على جُدُرِه سواء كان على الجدار نفسه بورق أو ما أشبه ذلك انصحوه بذلك؛ قولوا يا أخي كلام الله ليس يقضى به الغرض.
ومثل ذلك ما نسمعه في الهواتف – عند الانتظار- تسمع الهاتف يقرأ القرآن !!! لا إله إلا الله !!! القرآن يقضى به الغرض!!!!
ثم إنه قد يسمعه كافر، أو شبه كافر، ويتضجر جداً من سماعه، فتكون أنت السبب في كراهة الإنسان لهذا القرآن الكريم.
فلذلك أيضاً: انصحوا من تسمعون في هاتفه عند الانتظار قراءة الآيات.
ثم إنه أحياناً تكون الاسطوانة واقفة على كلمة في مخاطبة سابقة فتقرأ الاسطوانة من هذا المنتهى – آية مقطوعة- ما يدري ما أولها ولا صلتها بالتي قبلها !.

 

من سلسلة لقاء الباب المفتوح/ شريط رقم:(198)

 

كما سئل رحمه الله:

السائل: فضيلة الشيخ: ما حكم كتابة الآيات على جدران المساجد؟

فأجاب رحمه الله : كتابة الآيات على الجدران سواء في المساجد أو غيرها فإنه من البدع؛ لم يُعهَد عن الصحابة أنهم ينقشون جدرانهم بالآيات، ثم إن اتخاذ الآيات نقوشاً في الجدران فيه شيء من إهانة كلام الله؛ ولذلك نجد بعضهم يكتب الآيات وكأنها قصور أو مآذن أو مساجد أو ما أشبه ذلك، يعني يُكيف الكتابة حتى تكون كأنها قصر!! ولا شك أن هذا عبث بكتاب الله عز وجل، ثم لو قُدر أنها كُتبت بكتابة عربية مفهومة فإن ذلك ليس من هدي السلف.

وما الفائدة من كتابتها على الجدار؟!!
يقول بعض الناس: يكون تذكيراً للناس !!
فنقـول: التذكير يكون بالقول لا بكتابة الآيات، ثم إنه أحياناً يكتب على الجدار: {وَلَا يَغْتَب بَّـعْضُكمُ بَّـعْضًا} وتجد الذين تحت الآية هذه يغتابون الناس !! فيكون كالمستهزئ بآيات الله.
إذاً: كتابة الآيات لا في المساجد ولا على جدران البيوت كلها من البدع التي لم تكن معهودة في السلف.

 

من سلسلة لقاء الباب المفتوح/ شريط رقم:( 719)

 

 
<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<

Das Ständige Komittee unterstützt die Meinung von Scheikh Fauzaan und ‚Utheimien auch: Zusammengefasst: Der Qur’aan wurde herabgesandt als Ermahnung und Erinnerung für die Menschen und die Djinn. Der Qur’aan wurde auswendig gelernt und rezitiert und bei Bedarf aufgeschrieben, damit man bei Not darauf zurückgreifen kann. Dies ist ihr Verständnis gewesen.

Fatawa Source : From the Fatawa Issued by the Permanent Committee for Scholarly Research and Ifta‘, Saudi ArabiaFatwa Reference : (Fatwa No. 1781, Volume IV, Page 49)

Question: Nowadays, pictures are sold to be hung on walls. On them are written down the verse of the Throne, as a way of glorifying and honoring the Holy Qur’an. Is it prohibited to sell such pictures or import them into the Kingdom of Saudi Arabia?

Answer: Praise be to Allah Alone, and prayers and peace be upon the last Prophet Muhammad. The Holy Qur’an has been revealed to be a proof against the mankind and the jinns. It is a constitution and a system to be followed by all Muslims. They should act according to its permissible rulings and avoid the acts it prohibited. They should believe in its verses that are not entirely clear in themselves but are explained and manifested in the light of the clear-cut verses, learn it by heart, and write it down in Mushafs, pieces of cloth, and the like, so that it can be recited and arbitrated to when needed. This is what the earlier Muslims understood and acted accordingly. As to the nowadays phenomena of writing down some decorated verses of the Holy Qur’an o­n a placard or a piece of cloth, and hanging them in rooms, cars, and the like, it does not conform with the acts of the salaf. Priding in committing such acts is the preoccupation of those who let aside the original purposes for which the Holy Qur’an has been revealed. It is rather better for the Muslim to abandon such acts and keep away from buying or selling such placards or pieces of cloth, even though they are originally permissible. If they are widely used, people will turn away from the original purpose for which the Holy Qur’an has been revealed. May Allah grant us prosperity. Peace and prayers be upon our Prophet Muhammad.

The Permanent Committee for Scholarly Research and Delivering Fatwas(Member) ‚Abdul-‚Aziz bin Qa’ud(Member) ‚Abdul-‚Aziz bin Ghudayan(Vice-President of the Committee) ‚Abdur-Razzaq ‚Afifi(President) ‚Abdul-‚Aziz bin Baz

Translation provided by The King Fahd Quran Complex

—————————–

Scheikh Fauzaan hafidhahullah sagt, dass es nicht erlaubt ist, Qur’aanverse oder Ahadith aufzuhängen, weil es nicht die Praxis der Salaf gewesen ist. Sie pflegten, diese auswendig zu lernen, und das Aufhängen kann dazu führen, dass es eher als Deko benutzt wird usw. …

Question: Is it permissible to hang verses of the Quraan and Prophetic supplications on the walls of the house?

Response: Hanging verses (of the Quraan) which are written or Ahadeeth and supplications, all of this was not from the actions of the Salaf. They did not write the verses, Ahadeeth and supplications and then attach them to the walls.

Rather they used to memorise them and act upon them and honour them with the utmost respect and write them in the books.

As for hanging the verses, ahadeeth and supplications then this is not allowed especially the verses of the Quraan for surely hanging them (on the walls) is exposing them to improper treatment as that which is attached might fall from the wall and get trodden on and be degraded….
(From the answer to a similar question (question 66))

And some people hang them for decoration and beautification of the scenery and they might even hang them next to an impermissible picture.

And maybe it will be engraved or written in various art forms, so it might be written on a picture of a lamp or a drinking glass or even something which is worse than that like an animal or a bird or butterfly and other than this.

All of this is playing idly with the book of Allah.
Al Mutaqaa min Fatawaa Shaykh Fawzaan (2/77-79)
(Translated bei Hasan as-Somali)

Sheikh Ibn Baz ist der Meinung, dass man Qur’aan Verse aufhängen darf, solange die Absicht ist, zu Gedenken …
http://www.fatwaislam.com/fis/index.cfm?scn=fd&ID=1017

Advertisements

28. Januar 2013 Posted by | 'Ibaadah, Akhlaaq / Fiqh, Al-'Uthaymien, Al-Albaaniyy, Al-Fauzaan, andere Sprachen, Aqidah / Manhaj, Arabisch العربية, Bid'ah/Erneuerung, Dekoration, Der Schemelvers (Aayatu-l Kursiyy), Englisch, Gelehrte / Fataawaa / Zitate, Ibn Baaz, Qur-aan, Salafi | , | Hinterlasse einen Kommentar

Dekorationen und Verzierungen, auf denen der glorreiche Name (Allah) und der Name des Propheten (Muhammad, sallAllahu alayhi wa sallam) eingraviert sind

Frage:
Was ist das islamische Urteil bezüglich Dekorationen und Verzierungen, auf denen der glorreiche Name (Allah) und der Name des Propheten (Muhammad, sallAllahu alayhi wa sallam) eingraviert sind?
Ich arbeite in einem Unternehmen und habe auch geschäftlichen Umgang mit Brüdern aus anderen Ländern. Sie möchten gerne wissen ob der glorreiche Name “Allah” auf die rechte Seite geschrieben werden muss und ob der Name “Muhammad” (sallAllahu alayhi wa sallam) auf die linke Seite geschrieben werden muss oder nicht? Anbei finden Sie drei Arten, über die ich Sie befragen möchte. Ist es gestattet, die Namen in Kristall oder auf andere Verzierungen zu schreiben?
Bitte geben Sie mir einen Rat. Möge Allah Sie belohnen.

Antwort:
Es ist nicht erlaubt, (Im Namen Allahs, des Allererbarmers, des Barmherzigen) auf Verzierungen und andere dekorative Gegenstände zu schreiben, denn dieser Satz ist eine Ayah. Dies auf solche Gegenstände zu schreiben, würde Erniedrigung bedeuten.
Ebenso sollte der Name des Propheten (sallAllahu alayhi wa sallam) nicht auf solche Gegenstände geschrieben werden, um eine Entehrung, sowie eine Überbewertung zu verhindern, welche ja vom Propheten (sallAllahu alayhi wa sallam) verboten wurden.
Möge Allah uns Erfolg gewähren! Frieden und Segen seien auf dem Propheten, seiner Familie und seinen Gefährten!

Das Ständige Komitee
(Bakr Abu Zayd, Salih Al-Fawzan, `Abdullah ibn Ghudayyan,`Abdul-`Aziz Al Al-Shaykh, `Abdul-`Aziz ibn `Abdullah ibn Baz)

http://www.islamfatwa.de

24. Januar 2013 Posted by | 'Ibaadah, Akhlaaq / Fiqh, Al-Fauzaan, Bid'ah/Erneuerung, Dekoration, Gelehrte / Fataawaa / Zitate, Ibn Baaz, Qur-aan | , | Hinterlasse einen Kommentar